منتديات تيبركانين
مرحبا بك عزيزي الزائر ’ يسرنا ان تنضم الينا ا وذلك بالتسجيل عن طريق الزر اسفله اذا اردت المساهمة معنا او الدخول بزر الدخول ان كنت قد سجلت من قبل ادناه
مع تمنياتنا لك المتعة و الفائدة
في امان الله

منتديات تيبركانين

منتدى جزائري عربي اسلامي للشباب للعمل على رقي العلم و الدين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بعد بسم الله الرحمن الرحيم سيكون الإفتتاح الرسمي و الإنطلاقة من جديد يوم 5 جانفي / يناير 2010

شاطر | 
 

 يا أيها البشير ... لست في زمن عمر المختار ولا زبانة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير
المدير


الجنس : ذكر
دولتك : الجزائر
الجوزاء النمر
العمر : 6
عدد الرسائل : 133
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

19032009
مُساهمةيا أيها البشير ... لست في زمن عمر المختار ولا زبانة

قرار المحكمة الجنائية الدولية بخصوص توقيف الرئيس السوداني عمر البشير، لمسؤوليته غير المباشرة في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، تدفعنا إلى إعادة النظر في علاقتنا بالغرب.

فهو يتحكم فينا بالطريقة التي يراها مناسبة، ومن يرفض منّا، حتى لو كان ذلك بالقول، يعتبر إرهابيا وجبت محاربته ومطاردته، وهذا الوضع الذي وصلنا إليه تسببّت فيه حكومات وقادة اختاروا أن يستمدوا شرعية وجودهم من المستعمر، وأتصور أن أولئك هم الذين سيسلمون البشير إن زار دولهم أو يبلّغون عنه في أضعف الأحوال. وخلاصة القول، أننا نذهب ضحايا بدون مقابل، سواء أكانت التهمة حقيقية أو كيدية أو سياسية.
بناء عليه، لا يمكن لنا التعويل عن الصرخات المرفوعة في هذه الدولة العربية أو تلك، معتمدين في ذلك على ما يمكن أن نسمّيه بالدّرس العراقي، سواء من خلال احتلاله أو إعدام رئيسه الشهيد »صدام حسين« في يوم عيد الأضحى، بطلب من الأمريكان... اِستهزاء بدين المسلمين ومشاعرهم ومقدساتهم، وبهم جميعا، مع أن عددهم اليوم يقرب ربع سكان العالم.
الغرب لحظتها استند في ذلك إلى تاريخ طويل من الدماء دفع فيه المجاهدون في الحقبة الاستعمارية أرواحهم فداء، سعيا للشهادة وتحرير الأوطان والعباد من وثنية الاستعمار وطغيانه، في وقت لم يكونوا يملكون من القوة المادية ولا المعنوية ولا العدديّة ما نملكه الآن، ما يعني أننا ندخل مرحة استعمارية جديدة، تبدو أخطر من الماضية لأنها تتمّ بشكل غير مباشر.
أسباب السقوط، ومنها التآمر لم تكن مقنعة لي، مع أنها تبدو مجسّدة في كتب التاريخ، لكن اقنتعت بها بعد احتلال العراق، وتسليمه من طرف بعض من أهله ومن عدة دول عربية ومسلمة، وأيضا بعد التآمر العلني والمفضوح على غزة، ومحاولة بيعها الآن بعد صمودها والتضحية من أهلها للحيلولة دون سقوطها، وكذلك بعد التحضير الواضح لتقسيم السودان في المستقبل المنظور، والذي يشارك فيه بعض السياسيين السودانيين ومنهم الدكتور المفكر والمجتهد »حسن الترابي« الذي طالب الرئيس البشير بتسليم نفسه، حتى لا يكون مصيره مثل صدام، وحتى لا يصبح السودان مثل العراق.
ما صرّح به الترابي بعد إطلاق سراحه لوسائل الإعلام مخيفا، لأن زهير بن أبي سلمي يقول في شطر من بيت في مطولته »وأن سفاه الشيخ لا حلم بعده..«، ويصب في خانة ردود أفعال المعارضة السودانية على قرار المحكمة الدّولية، الأمر الذي سيؤثر سلبا على الجبهة الداخلية، والأيام القادمة في السودان تشي بتفكك داخلي سيؤدي لا محالة إلى تمكّن الأجنبي من صناعة القرار داخل السودان، وإنهاء دور البشير بالعنف أو بالتحايل، ولن يحول دونها المظاهرات المتواصلة في مختلف المدن والمحافظات السودانية.
نتجه إذن وبسرعة إلى تسليم أمتنا لجلادها بحجة الديمقراطية والتغيير وظلم الأنظمة الحاكمة، التي دعّمت من الغرب حين كانت موالية له لعقود، لتنتهي إلى القول: إن المستعمر أفضل من الحاكم الوطني.. تلك صيغة جديدة لمرحلة مظلمة، يسبح في ليلها البهيم بعض النخب السياسية والثقافية العربية، مع تجاهل مقصود للذين قاوموا المستعمرين، وحققوا إنجازات كبرى في تاريخ البشرية، وأمامنا مثالان صارخان أحدهدما شيخ والآخر شاب، وكل منهما تحدّى عمره ومرحلته وظروفه، واستشهد ليصنع لنا تاريخا نفتخر به إلى الآن.
الأول، المجاهد الليبي المعروف عمر المختار (20 أغسطس 1861 - 16 سبتمبر 1931) الملقب بشيخ الشهداء أو أسد الصحراء، حارب قوات الغزو الإيطالية منذ دخولها أرض ليبيا إلى عام 1931، وهو يبلغ من العمر آنذاك 53 عاماً لأكثر من عشرين عاما في أكثر من ألف معركة، واستشهد بإعدامه شنقاً وتوفي عن عمر يناهز 73 عاما.
لقد أجبر عمر المختار القادة الإيطاليين على التصريح في ذلك الوقت، بالقول: »ان المعارك التي حصلت بين جيوشهم، وبين السيد عمر المختار بلغت 263 معركة، في مدة لا تتجاوز 20 شهرا فقط..«، أعدمه الاستعمار الإيطالي شنقا (أعتقد أن كثيرا من القراء قد شاهدوا فيلمه على قنوات التلفاز)، وقد نعاه أمير الشعراء أحمد شوقي في قصيدة طويلة، تم تداولها لسنوات من طرف كثير من المثقفين في مختلف الدول العربية.
المهم بالنسية لنا هنا، أن الشهيد عمر المختار حسم في وقت مبكّر أمر صفات رجال الأمة، الذين يصنعون تاريخها ويحققون أمجادها ويحافظون على دورها الرسالي والحضاري، جاء ذلك الحسم في كلماته الأخيرة الموجزة قبل إعدامه، حين قال: "نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت.. وهذه ليست النهاية.. بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والأجيال التي تليه.. أما أنا.. فإن عمري سيكون أطول من عمر جلادي".

الشهيد الثاني هو البطل الجزائري المعروف أحمد زبانة (إسمه الحقيقي: أحمد زهانة، 1926 ـ 1956)، الذي نشأ وسط عائلة متكونة من ثمانية أطفال، وكان الرابع بين إخوته، وقد قام بالعديد من العمليات ضد المحتل الفرنسي.
تم الحكم عليه بالإعدام في 21 أبريل 1955 من المحكمة العسكرية بوهران ونفذ فيه الحكم في 19 يونيو 1956 وكان لهذه العملية صداها الواسع على المستوى الداخلي والخارجي، وكان دافعا للمجاهدين للقيام بمزيد من العمليات ضد المحتل الفرنسي، وانتصرت الثورة بعد سبع سنوات ونصف السنة.
للعلم فإن زبانه، هو أول جزائري تعدمه فرنسا، وقد رثاه شاعر الثورة الراحل مفدي زكرياء في قصيدة المعروفة "الذبيح الصّاعد".
ما يهمنا هنا هو موقفه الأخير لجهة قارة المستقبل، والذي بيّنته رسالته التي وجّهت إلى أسرته وأقاربه، التي جاء نصها كما يلي: "أقاربي الأعزاء، أمي العزيزة.. أكتب إليكم، ولست أدري أتكون هذه الرسالة هي الأخيرة، والله وحده أعلم، فإن أصابتني مصيبة كيفما كانت فلا تيأسوا من رحمة الله.. إنما الموت في سبيل الله حياة لا نهاية لها، والموت في سبيل الوطن واجب، وقد أديتم واجبكم حيث ضحيتم بأعز مخلوق لكم، فلا تبكوني، بل افتخروا بي.. وفي الختام تقبلوا تحية ابن وأخ كان دائما يحبّكم وكنتم دائما تحبونه، ولعلها آخر تحية مني إليكم، وأني أقدمها إليك يا أمي وإليك يا أبي وإلى نورة والهواري وحليمة والحبيب وفاطمة وخيرة وصالح ودينية، وإليك يا أخي العزيز عبد القادر، وإلى جميع من يشارككم في أحزانكم. الله أكبر وهو القائم بالقسط وحده".
لاشك أننا جميعا نشعر بالخجل من النموذجين السّابقين الشهيدين »المختار وزبانه«، وقيمتهما لا تنبع من الشهادة فحسب، مع أنها قيمة عظيمة لأنها تمثل الحياة التي تخرج صاحبها من عالمنا، عالم الأموات إلى عالم الأحياء، وإنما لأننا نجد أنفسنا اليوم عاجزين على مواجهة الأعداء، معا أننا في ظروف أحسن من ظروفهم بكثير.
السؤال: لماذا نحن على هذه الحال؟.. الإحابة نجدها عند الشاعر التونسي أبي القاسم الشّابي ـ يرحمه الله: »من يُخِفْه صعود الجبال يعش أبد الدّهر بين الحفر«، فما بالك ونحن نخشى من ظل الآخرين لدرجة غدت فيها أصواتهم وأحاديثهم أشّد رهبة في قلوب كثيرين مناّ من الله سبحانه.. طبيعي إذن، أن تتكالب علينا الأمم، ولن يكون الرئيس عمر البشير آخر من يحاسبه الغرب، ولا السودان آخر دولة ستقسم، فما أطول الطابور الذي نقف فيه قادة وشعوب في انتظار مقصلة الجلادين، وما أكثرهم، ويا خوفنا مما تحمله السنوات القليلة القادمة لأوطان المسلمين، في وقت ليس فيه عمر الختار ولا أحمد زبانه.

الكاتب : خالد عمر بن ققه
جريدة الشروق 13/03/2009

_________________
---------------------------------التوقيع----------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://teberkanine.hooxs.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

يا أيها البشير ... لست في زمن عمر المختار ولا زبانة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

يا أيها البشير ... لست في زمن عمر المختار ولا زبانة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تيبركانين :: واجهة المنتدى :: جريدة المنتدى-
انتقل الى: