منتديات تيبركانين
مرحبا بك عزيزي الزائر ’ يسرنا ان تنضم الينا ا وذلك بالتسجيل عن طريق الزر اسفله اذا اردت المساهمة معنا او الدخول بزر الدخول ان كنت قد سجلت من قبل ادناه
مع تمنياتنا لك المتعة و الفائدة
في امان الله

منتديات تيبركانين

منتدى جزائري عربي اسلامي للشباب للعمل على رقي العلم و الدين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بعد بسم الله الرحمن الرحيم سيكون الإفتتاح الرسمي و الإنطلاقة من جديد يوم 5 جانفي / يناير 2010

شاطر | 
 

 بحث حول الإشهار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: بحث حول الإشهار   السبت 14 فبراير - 18:23

البسملة + السلام
مقدمة
يعتبر الإشهار في عصرنا هذا مسألة حيوية وضرورية لكل من يريد تنمية أعماله والإكثار من عملائه وبالتالي مضاعفة أرباحه، وهو واحد من أهم العوامل المتعلقة بالعمل، فلا يكاد يكون هناك نشاط خاص أو تجارة تجزئة تستطيع الاستمرار في العمل مالم يكن لها إشهار وترويج .
والشركات التي لاتشهر نشاطها قد تتعرض لابتلاع الشركات التي عرفت وأدركت قيمة وأهمية الإشهار بالترويج لمبيعاتها وأرباحها بشكل منتظم.
وكما نعلم فإن الإشهار هو وسيلة جماهيرية لتوصيل المعلومات بغرض إقناع المشترين بالسلعة المعلن عنها قصد مضاعفة الأرباح المحققة .
وكما نعلم فان للإشهار والترويج أوجه متعددة من بينها تقنيات التعليب والتغليف التي تعتبر وسيلة ضرورية وملحة في الترويج للمنتوج ومنافسة المنتوجات المشابهة إضافة إلى التأثير على المستهلك .
وللإشارة فقد كان التجار في القديم يبيعون السلع الاستهلاكية دون أي تغليف، في أكياس أو ملفوفة في الورق ولم يكن الزبون يدرك قيمة المنتوج إلا من فرق السعر، وهذا التطور نتج عنه عهد جديد في تاريخ الإشهار أساسه تقنيات التغليف PACKAGING ولا يخفى على أحد ما للتغليف من أهمية في أيامنا هذه ..
تعريف الإشهار :
الإشهار هو نوع من الاتصال , المكتوب أو ألشفاهي ,الغرض منه هو الترويج لتحقيق مبيعات كبيرة للسلع المعروضة في الأسواق ( ألبسة, سيارات, أغذية, الخ...) أو خدمات ( البنوك, النقل, التأمين, الخ...).
. أصبح الاشهار جزءا من الرسالة الاعلامية المعاصرة ونشاطا خدماتيا وموردا ماليا أساسيا لأطراف متعددة، فإضافة الى الأنشطة السابقة فهو يحمل خطابا معرفيا وثقافيا وفنيا
معيار مجالات الإشهار واستخداماته
يعتمد هذا المعيار إلى تصنيف الإشهار المصمم وعلاقته بالمرحلة التي يمر بها المنتوج والعلامة التجارية من مراحل حياة المنتوج.
الإشهار التعليمي:
يكون هذا النوع من الإشهار في مرحلة إطلاق المنتوج في السوق لأول مرة،فهو يقوم بتعريف المنتوج للمستهلك باعتباره سلعة أو خدمة جديدة أو منتوج قديم معروف لدى المستهلك والتي ظهرت لها استخدامات جديدة لم تكن معروفة سابقا.
الإشهار الإرشادي:
هو الإشهار الذي يخص السلع والخدمات المعروفة لدى الجمهور المستهدف غير أنه لا يمتلك كل المعلومات الكافية حولها،لذلك يقوم المعلن من خلال هذا النوع بمج الجمهور بكافة المعلومات التي تيسر له الحصول على المنتوج والاستفادة منه.
الإشهار التذكيري:
يهدف هذا النوع إلى تذكير المستهلك بتواجد المنتوج في السوق والخصائص التي تميزه بغرض دفعه إلى شرائه عند مشاهدته في أماكن العرض عن طريق التأثير اللاشعوري.
الإشهار الإعلامي:
وهو الإشهار الذي يعمل على دعم وتقوية صناعة ما أو نوع معين من السلع أو الخدمات أو إحدى المنشآت عن طريق تقديم بيانات للجمهور،يؤدي نشرها إلى تقوية الصلة بين المنتج والمستهلك.كما قد يهدف أيضا إلى تصحيح صورة العلامة التجارية التي تكون قد تأثرت بالمنافسة الشديدة وذلك من خلال تقديم معلومات تعزز صورة المعلن والمنتوج الذي يقدمه للسوق. [13]

العلاقة بين الإشهار والتعليب
منذ نهاية القرن الـ 19م ظهر الإشهار في عدة قطاعات حيث اهتمام صناع المواد الصيدلانية وبعض المنتجات الصناعية الأخرى بإعطاء صبغة خاصة وميزة تخص كل منتج ، مثل : نوعية التغليف ، لونه ، شكله ، شعار المؤسسة ، عبارات اشهارية متنوعة وخاصة .
بتوفر هذه الشروط يتأكد ما للتعليب والتغليف من أهمية في إعطاء قيمة خاصة للمنتوج .

تقنيات التعليب في ميدان الإشهار والترويج
يعتمد التعليب على تقنيات أساسها مواد مختلفة كالورق ، الكارتون ، البلاستيك ، القماش ، الالومنيوم ، الزجاج ، الحطب .....الخ .
تختلف تقنيات التعليب باختلاف مظهر و شكل التصميم حسب المنتوج المستهدف ، فمنها :
ــ التعليب الذي يعتمد على أسس التصميم الفني كالعلب بمختلف أنواعها وأحجامها ، الصناديق ، القارورات ، الأنابيب .....
ـــ التعليب الذي يعتمد على التغليف كالأظرف بأنواعها ، الأكياس ، البطاقات .....

3 أهمية الإشهار
يعتبر الإشهار من المفاهيم ذات الأهمية البالغة,وذلك على المستوى الأكاديمي حيث كان موضوعا لدراسات وبحوث في مختلف التخصصات،أو حتى من حيث الممارسة باعتباره نشاط اتصالي بين منتج لسلعة أو خدمة وبين مستهلك يريد تحصيل هذه الخدمة أو السلعة قصد الحصول على قيمتها الاستعمالية أو النفعية.
لقد حددنا هنا نوعين من الجماهير،يكتسي الإشهار بالنسبة إليهم أهمية بالغة وهما المنتج والمستهلك.فبالنسبة لهذا الأخير يعد الإشهار ضرورة ملحة لتحقيق غايته في الإشباع لأنه هو الذي يزوده بالمعلومات ويحيطه إحاطة كاملة بأفضل أنواع السلع والخدمات المعروضة وكذا مواصفاتها وأسعارها وكيفية الحصول عليها.وأماكن تواجدها لكي يمكّنه من المفاضلة والتمييز بين أنواع وبدائل فيما يتعلق بالسلع من نفس الصنف.فالمستهلك قبل أن يقوم باتخاذ قرار الشراء يكون في حالة تشويش معرفي بينما يختاره وما بتوافق وما يطلبه وما يملكه من إمكانات الحصول عليه.أمّا بالنسبة لفئة المنتجين فيعد الإشهار من أهم الوسائل التي تربطه بعلاقات دائمة مع جمهور المستهلكين.فهو يحث المستهلك على شراء سلعة أو تحصيل خدمة وهذا ما يؤدي إلى تصريف المنتجات في السوق وبالتالي فهو حل لمشكلة الكساد التي تؤرق المنتج.
أمّا الفئة الثالثة فهي التي تلعب دور الوسيط.ألا وهي وسائل الإعلام،إذ لولاها لما وصل الإشهار إلى الجماهير العريضة.وهي أيضا لها مصلحة تتمثل في كسب قدر كبير من الجماهير.فالإشهار يشكل أهم نسبة في ميزانية هذه الوسائط.
كل هذه الأمور جعلت الإشهار علما قائما بذاته.له مناهجه، مواضيعه وتقنياته.هذا بالإضافة إلى كونه فنّا في التطبيق والممارسة.يتطلب الإبداع حتى يصل إلى الشرائح المختلفة المشكلة للجمهور العام.وبالتالي لم يعد الإشهار مجرد إخراج لرسائل إعلامية إبداعية باستخدام بعض المؤثرات الصوتية أو المرئية.بل وسيلة اتصال لها أهمية بالغة بالنسبة لكل الأطراف التي تتشكل منها عملية اتصالية مكتملة العناصر.سواء أكان المستهلك النهائي عبارة عن أفراد أو مستهلكين صناعيين.
كما زادت أهمية الإشهار بظهور التسويق بمفهومه الحديث الذي يركز على احتياجات المستهلكين ورغباتهم من أجل الاستجابة لها ومحاولة إشباعها من خلال منتجات وخدمات تسعى إلى إرضاء الجمهور الذي يتطلب إقناعه بصحة مايدّيه المنتج أن نقدم له معلومات صادقة وكافية عن كل ما يقدمه من سلع وخدمات
الإشهار المسموح
هو الإشهار المرخص من الدولة أي لا يتعدى على دين أو عرف أو تقليد للمجتمع مثل الإشهار للحم الخنزير فهو يتعدى الدين و بذلك لايسمح بنشره في المجتمعات الإسلامية .
الإشهار الممنوع
و هو على عكس الإشهار المسموح فهو كل اشهار يتعدى الدين و العرف و تقاليد المجتمع أو يحرض على أمر عدائي ضد سيادة الدولة و كيانها و استقرار الأمن فيها مثل الإشهار الداعي الى انقلاب او ماشابه ذالك أو الإشهار الذي يترتب عنه ضرر بالمستهلك مثل اشهار يتحدث عن التدخين





تحية تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث حول الإشهار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تيبركانين :: البحوث :: باللغة العربية-
انتقل الى: